موسم مولاي عبدالله أمغار .. التراث و التاريخ إعتزاز و مفخرة الدكاليين

موسم مولاي عبدالله أمغار .. التراث و التاريخ إعتزاز و مفخرة الدكاليين

شهد يوم الجمعة 03 غشت 2018 إفتتاح فعاليات موسم مولاي عبدالله أمغار بإقليم الجديدة، حيث ترأس الإفتتاح السيد محمد الكروج عامل إقليم الجديدة مرفوقا بمختلف رؤساء الهيئات المنتخبة و المصالح الأمنية و الخارجية، و فعاليات المجتمع المدني و ممثلي وسائل الإعلام.

هذا و يحضى موسم مولاي عبدالله أمغار بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لمرة الثامنة على التوالي، كما يعرف هذه الدورة مستجد إفتتاح ثاني “محرك للتبوريدة”، حيث سيكون لعشاق الفروسية التقليدية الفرصة للإستمتاع بطلقات البارود المجسدة للتاريخ الدكالي العريق، و لاسيما لرباط تيط المشهودة لها بغزارة العلم و المعرفة لرجالاتها المتصوفين الزاهدين.

و قد اشتهر الشيخ مولاي عبد الله بغزارة علمه و سعة اطلاعه و كانت تتوافد عليه الوفود برباط تيط من كل حدب و صوب لاستشارته و التزود بنصائحه و اغلب الأولياء و الصالحين بساحل دكالة من تلامذته أو تلامذة أولاده و أحفاده.

و للأمغاريين مكانة بارزة في التصوف المغربي، فسند مولاي عبد الله هو امتداد لسند أبي شعيب أيوب سعيد (السارية) و الجنيد ثم الشاذلي بواسطة أبي يعزى فأبي مدين فعبد الرحمان المدني الزيات و ابن مشيش.

كما يعتبر موسم مولاي عبد الله واحدا من أهم التظاهرات الدينية و الثقافية على الصعيد الوطني. ينظم منذ مئات السنين برباط تيط (مركز مولاي عبد الله حاليا) من طرف قبائل دكالة احتفاء بالولي الصالح مولاي عبد الله أمغار.

تتوزع المظاهر الاحتفالية للموسم بين الأنشطة الدينية بضريح الولي الصالح و المسجد التابع له و الأنشطة الفكرية و الثقافية و الترفيهية بمختلف فضاءات الموسم. و يتميز باستمرار أنشطته، فإذا كان النهار يخصص لألعاب الفروسية و الصيد بالصقور فإن الليل يشهد حفلات فنية شعبية و تراث الحلقة.

و سيمتد خلال الفترة مابين 03 و10 غشت الجاري موسم مولاي عبد الله أمغار بفضاءات الجماعة الترابية مولاي عبدالله بإقليم الجديدة، وحسب المنظمين فسيتم بالمناسبة نصب أكثر من 20 ألف خيمة، بهدف جذب أكثر من مليون زائر من جميع جهات المملكة.

و سيتابع زوار الموسم، المنظم بشراكة مع اقليم الجديدة، العروض التي سيقدمها 1800 فارسا في مجال التبوريدة، وكبار المعلمين في فن الصيد بالصقور.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *