المجلس الإقليمي للجديدة، مِن الشَُكْر إلى العَمَل !!

المجلس الإقليمي للجديدة، مِن الشَُكْر إلى العَمَل !!

أجمع أعضاء المجلس الإقليمي بالجديدة، على الثناء و تقديم الشكر لعامل إقليم الجديدة، لما بذله من مجهوذات في إنجاح الموسم الصيفي على إمتداد شواطئ الإقليم و خاصة التظاهرات الكبرى، أبرزها التواجد اليومي لفعاليات موسم مولاي عبدالله أمغار.

هذا و قد بادر العضو بوشعيب بنغنو بإفتتاح سلسلة كلمات الشكر و التقدير، أثناء أشغال الدورة العادية للمجلس الإقليمي برسم شهر شتنبر 2018، حيث توالت كلمات المديح و عبارات الإمتنان للمسؤول الأول على إقليم الجديدة.

العامل محمد أمين الكروج بدوره تلقى تعابير أعضاء المجلس بصدر رحب منوها بذات الصدد مجهوذات كافة القوى لخدمة الصالح العام، لكن سرعان ما وجه ملاحضاته حول سير أشغال ذات المجلس الإقليمي.

صرامة العامل تجاوزت الموظفين (رئيس مصلحة)، و الإنتباه شد كافة الحضور حينما سائل العامل النائب البرلماني محمد الزهراوي و رئيس جماعة اولاد افرج عن تدبيره للشأن العام المحلي، مؤكدا على ضرورة تحديد المداخلات و الأسئلة بدقة و أن يتحمل كل فاعل مسؤوليته.

الشكر زائل و العمل هو الدائم…

جميل أن يشتغل المرئ في جو إيجابي يسوده الإحترام و تقدير المجهوذات، لكن ليس بالشكر ستحقق التنمية المستدامة، فالعمل الميداني هو ما يمكن الإجابة به عن تساؤلات و حاجيات المواطنين المتزايدة يوما بعد يوم.

لقد كشفت دورة شتنبر للمجلس الإقليمي، عن إستمرارية التدبير المبني على كثرة الكلام و تقديم العروض، الكثير منها يعاد في كل مناسبة، فطريقة إنعقاد الدورات و سيرها يكشف عن ضرورة إستثمار هذه المساحة الديمقراطية بالتداول المثمر لبرامج و مشاريع ذات رؤية و أهداف كبرى واقعية و محددة بالزمن و قابلة للتنفيد و القياس (SMART).

العمل الجاد هو الدائم و إنعكاسه على تنمية إقليم الجديدة هو المحدد للنجاح في المهمة الإنتدابية، فإذا ما كانت أشغال اللجان التقنية تنعقد بعيدا عن أعين الصحافيين و عموم المواطنين، فلاشك أن البلاغات الصحفية الصادرة عقب نهاية إجتماعتها تؤكد على عمل جاد و موضوعي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *