الصيد البحري .. قطاع حيوي و فاعل أساسي في تنمية إقليم الجديدة

الصيد البحري .. قطاع قوي و فاعل أساسي في نمو إقليم الجديدة

|حمزة رويجع|

تحتل المملكة المغربية الرتبة الأولى افريقيا من حيث الثروة السمكية، و الرتبة 25 عالميا حيث تمتد الواجهة البحرية للمغرب على طول 3500 كيلومتر، هذا و يتوفر اقليم الجديدة على مؤهلات طبيعية و مساهمة بارزة في قطاع الصيد البحري على الصعيد الوطني.

و يشكل جني الطحالب البحرية إحدى العلامات البارزة لإقليم الجديدة، حيث يتجاوز نسبة 70% من الانتاج الوطني بمعدل يفوق 14 الف طن سنويا، مما يوفر مناصب شغل موسمية لمجموعة من الفئات الاجتماعية سواء الغطاسين او جامعي الطحالب على الأرجل مؤطرين داخل تعاونيات مهنية.

هذا و شهدت أشغال اللجنة التقنية الإقليمية برئاسة عامل إقليم الجديدة شهر ابريل المنصرم، إستعراض أبرز الإنجازات و التحديات التي يعرفها قطاع الصيد البحري بإقليم الجديدة، حيث اكد العامل محمد الكروج على ضرورة تظافر الجهوذ و ضمان الإلتقائية لاسيما من خلال الانسجام و العمل الجماعي.

و يبلغ عدد المشتغلين بالقطاع ازيد من 7885 بحري موزعين على الصيد التقليدي ب5216 و الصيد الساحلي ب2669، غالبيتهم مسجلين لدى الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي كما يخضعون لفحوصات طبية حول القدرة الجسدية بشكل دوري.

هذا و في إطار إدماج موانئ الصيد البحري مع محيطها الحضري، فإن هنالك دراسة تهم احداث ميناء جديد خاص بالصيد البحري بشكل عصري و افضل من الحالي، كما ان مختلف الفرقاء لا يجادلون في الاقرار بجسامة التحديات و ضرور التعاون لتثمين المؤهلات وجلب الاستثمار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *