الشاب المهدي شكلي عصامي التكوين .. إحترف التصوير و الاخراج السمعي البصري ليبصم على مسيرة الإبداع و التميز

الشاب المهدي شكلي عصامي التكوين .. إحترف التصوير و الاخراج السمعي البصري ليبصم على مسيرة الإبداع و التميز

-متابعة-

استطاع المخرج الشاب المهدي شكلي ابن مدينة الجديدة البالغ من العمر 29 سنة في ظرف وجيز،وبعصامية أن يتألق في سماء الأغنية المغربية العصرية،رفقة العديد من النجوم المرموقين،بأعمال راقية تركت صدى كبير لدى الجمهور المغربي العريض.

والجدير بالذكر أن المهدي شكلي بدء الإخراج في سن مبكرة،دون أن يتلقى أي تكوين في المجال،وبالضبط عندما كان يبلغ فقط 16سنة، إذ أنشىء أول قناة إلكترونية شاملة ومستقلة،كما قاده شغفه وحبه للفن إلى دخول عالم الإبداع الشائك من باب الإخراج ،وقد تعامل في بداية مشواره مع مجموعة “ولاد الحلوي”، في أغنية الجديدة الباهية التي روجت للمدينة كوجهة سياحية مميزة وعرفت بمأترها العمرانية مثل الملاح و كذلك آثار التاريخية لمدينة المجاهدين المتواجدة بمدخل المدينة.

لكن الإنطلاقة القوية كانت بأغنية”عارفيني مالين الدار” للفنان عادل الميلودي التي فتحت له باب الشهرة على مصرعيه، لتتولى بعد ذلك الأعمال الناجحة مثل”بامبينو” لعبد العالي الغاوي و اغنية “محمد رسول الله” التي تعرض في جل القنوات المغربية، و كذلك تعامل مع الفنانة الشابة ريم معناني في اغنية “عنيدة” و “اه عليك يا بلادي” للفنان محمد امير كمنيار، و الفنانة الكبيرة زهرة الفرح والفنان جوبير وغيرها من الأعمال الجميلة، و يتعامل مع الموزع العالمي محمد عادل مفلح الملقب ب (زويش).

المهدي شكلي بصمة على مسار احترافي جيد، ما جعله يحضى بحترام وتقدير فناني الصف الأول، منافسا بذلك مخرجين كبار، لترتفع مؤخرا أسهمه في بورصة المخرجين المغاربة والعرب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *