مضايقات تحول استثمارات شاب الى كابوس يومي و أزيد من نصف مليون درهم معرضة للإحتيال

مضايقات تحول استثمارات شاب الى كابوس يومي و أزيد من نصف مليون درهم معرضة للإحتيال

شهد منتجع سيدي بوزيد الأسبوع المنصرم، فضيحة كبرى وصل صداها الى مدينة مراكش، بعدما اقدمت امرأة تملك فيلا داخل المنتجع السياحي، إلا طرد احد المستثمرين الشباب شريك إبنها الذي غاب عن الأنظار.

و تعود تفاصيل الحدث، الى سنوات من قبل بعدما اقدم مستثمر شاب بضخ رأسمال مالي هام بتهيئة فيلا و تحويلها الى مقهى بمواصفات عالية، قدر الخبيرون بمجال التهيئة و التجهيز ان القيمة المالية المستثمرة تقدر بنصف مليون درهم.

هذا ووجد المستثمر الشاب نفسه عرضت للضياع رفقة العديد من المستخدمين، فهل يتدخل أصحاب النوايا الحسنة لاصلاح و رأب الصدع ام ان القضاء سيكون هو الحكم و الفيصل في الموضوع ؟

لاسيما ان حقائق بدأت تنكشف حول ان ذات الفيلا هي موضوع نزاع بين المالكة و أحد الاطباء المنتمين لهيئة الجديدة.

لنا متابعة دقيقة للموضوع…