الشاب نورالدين اهريول نموذج في التطوع و خدمة المجتمع بالجديدة

الشاب نورالدين اهريول نموذج في التطوع و خدمة المجتمع بالجديدة

كشفت جائحة كورونا عبر العالم و بالمغرب، عن المعدن النفيس للمغاربة و في مقدمتهم الشباب، عن حس وطني عالي عبر تكثيف الجهوذ و التعاون الجماعي لتجاوز الأزمة و آثارها على قدر المستطاع، كل من موقعه و حسب مجال اختصاصه المهني.

نسوق اليوم، نموذج الشاب نورالدين اهريول، 26 سنة من مواليد مدينة الجديدة، يحضر لدبلوم الدكتوراه، و مختص في التحاليل الطبية و البيولوجية بمركز التحليلات باستور بالجديدة.

سطع نجمه خلال الاسبوع المنصرم عبر توفير دواء سانتروم المهم لمرضى الشرايين والقلب للفئات الهشة، حيث شهد انقطاع بمخزون الصيدليات، الشاب نور الدين بادر في بداية الوباء بتصنيع اقنعة واقية بجودة عالية و توفيرها للأطباء و مرتفقي مركز باستور بالمجان.

مبادرات الشاب الجديدي لقت استحسان من لدن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يقول نور الدين ان المدينة بحاجة الى شبابها، و الحمد لله اننا نتوفر على طاقات شابة كفأة، و عبر التضامن الجماعي و القيام بالمبادارات تطوعية والانسانية سنسهم في تلبية طلبات العديد من الناس المحتاجة.

يضيف نور الدين انه بعمل بسيط يمكن تغيير العديد من الأمور بالمدينة، كما ان الجديدة بشبابها ستضل بألف الخير، و جوابا على انتقاد البعض لمبادراته الهادفة، يقول نورالدين، حمد الله التعليق المسيء لإحدى السيدات كان من الخير، من خلاله لامست حجم حب و تشجيع العديد من الاشخاص أحبوا مبادراتي و أشكرهم على نبل اخلاقهم، حيث ان القادم احلى في خدمة المجتمع، فأنا ولدت لفعل الخير، يختم نورالدين اهيول تصريحه.

الجدير بالذكر أن مجموعة من الشباب بادروا لاتخاد مبادرات تطوعية لقت استحسانا كبيرا، لاسيما في ضل التعبئة المجتمعية الشاملة و الوحدة الوطنية بقيادة جلالة الملك محمد السادس نصره الله.