الإغلاق يطال محلات بيع الملابس الجاهزة و دعوات لإقفال محلات بيع الهواتف الذكية بالجديدة

الإغلاق يطال محلات بيع الملابس الجاهزة و دعوات لإقفال محلات بيع الهواتف الذكية بالجديدة

كشفت مصادر متطابقة، على أن السلطات المحلية باشرت صبيحة يوم الجمعة، في حث المحلات التجارية التي سبق و ان فتحت أبوابها هذا الأسبوع، الى الإغلاق الفوري احتراما لحالة الطوارئ الصحية المعلن عنها.

هذا و زاد ذات المصدر، على ان دعوات رفعت الى السلطة المحلية بضرورة إغلاق حتى محلات بيع الهواتف الذكية، مع إمكانية الاشتغال عن بعد، عبر وسائط التواصل الاجتماعي.

تجدر الإشارة على أنه سبق و أن صرح احد الشباب المكترين لمحل تجاري بإحدى قساريات المدينة، مفضلا عدم ذكر إسمه، (صرح) على ان ملاك المحلات التجارية هم من كانوا وراء المطالبة بفتحها، بهدف استخلاص واجبات الكراء الشهرية التي تتراوح مابين 3000 درهم و 5000 درهم شهريا.