السباحة على مرأى الجميع بمنطقة “الجريف” بالجديدة

السباحة على مرأى الجميع بمنطقة “الجريف” بالجديدة

في ظل تمديد حالة الطوارئ الصحية الى يوم 10 يونيو 2020، لم يستطع مجموعة من الشباب و القاصرين المكوث في بيوتهم في ثاني أيام عيد الفطر، وتحمل موجة الحر العابرة، لمعانقة برودة مياه البحر و ملوحته، بمنطقة “الجريف” على مستوى شارع النصر في اتجاه سيدي بوزيد بالجديدة.

هذا و رغم التحذيرات بالعقوبات القانونية الواردة بمرسوم قانون حالة الطوارئ الصحية في حالة خرقه، بالخروج دون الضرورة القصوى المسموح بها، فإن ذلك لم يردع فئات من المواطنين للإمتثال للتدابير الوقائية من وباء كورونا المستجد.

كما ان السلطات الاقليمية بمختلف أنواعها لازلت تواصل جهوذها لتطويق و احتواء الجائحة، لكن ذلك يصطدم بتراخي بعض المواطنين و عدم استيعابهم السليم بضرورة التباعد الاجتماعي و اتخاد التدابير الصحية في مواجهة الوباء الفتاك، الذي لا علاج له في العالم لحدود الساعة سوى مدى قدرة مناعة الإنسان في الحرب عليه.