إنطلاق برنامج مشاركة مواطنة من خلال مشروع لتعاونية المقاولين المتضامنين و كلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بالجديدة

إنطلاق برنامج مشاركة مواطنة من خلال مشروع لتعاونية المقاولين المتضامنين و كلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بالجديدة

شهد مساء يوم الاثنين 20 يوليوز 2020، عبر المنصة الرقمية Microsoft Teams و البث المباشر بمواقع التواصل الإجتماعي، الندوة الإفتتاحية لمشروع “تشجيع المقاربة التشاركية لتمكين المشاركة المجتمعية في الفضاء الترابي”ـ من تسيير الاستاذ فوزي بوسدرى نائب عميد كلية الحقوق بالجديدة، حيث يندرج المشروع ضمن برنامج “مشاركة مواطنة”، الممول من قبل الاتحاد الأوروبي بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمعهد الوطني للتكوين في مجال حقوق الإنسان (معهد ادريس بنزكري)، ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع كشريك في التنفيذ، وبمشاركة المجتمع المدني في المغرب.

هذا و إفتتح أشغال الندوة الإفتتاحية الأستاذ رشيد هلال العميد بالنيابة لكلية العلوم القانونية و الإقتصادية و الإجتماعية بالجديدة، بالترحيب بكافة المشاركين و الشركاء، منوها بكافة المجهودات المبذولة في تعزيز قدرات الطلبة و تسهيل ادماجهم المهني، مشددا في ذات الصدد، على الدور الريادي للجامعة في تكوين الكفاءات لخدمة المجتمع، كما أن الطالب يشكل محور اشتغال الجامعة.

فيما قدم عرضا السيد المهدي قاف، مسؤول تنفيد برامج بمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، حول أهداف برنامج “مشاركة مواطِنة” حيث يروم إلى مواكبة الإصلاحات وتقوية مساهمة منظمات المجتمع المدني المغربي في تعزيز دولة الحق والقانون والديمقراطية والتنمية الاجتماعية والاقتصادية. كما يهدف البرنامج بشكل خاص إلى تحسين البيئة المؤسساتية والقانونية لمنظمات المجتمع المدني المغربي وتعزيز مساهمتهم في تحديد وتنفيذ وتتبع وتقييم السياسات العمومية.

بينما استعرضت الأستاذة أمينة بقاص مكلفة بمهمة هياكل التشغيل، المقاولاتية و الحاضنة لدى رئيس جامعة شعيب الدكالي، (استعرضت) كافة المجهودات التي سبق ان بدلتها الجامعة في تشجيع الروح المقاولاتية لدى طلبة مختلف المؤسسات الجامعية، مبرزة افتتاح اول وكالة جامعية للوكالة الوطنية للتشغيل و انعاش الشغل، ناهيك عن الإنفتاح على المحيط السوسيو اقتصادي، حيث أن الشراكة مع المكتب الشريف للفوسفاط من خلال ACT4COMMUNITY مكنت من وضع خبرة 25 إطار مهندس لمواكبة الطلبة الحاملين مشاريع في اطار برنامج انجاز المغرب، دون اغفال تهيئة فضاء للعمل الجماعي بدعم من مؤسسة التعاون البلجيكي في اطار برنامج من أجلكي لتشجيع المقاولة النسائية، و هو فضاء جد متميز و استثنائي. و شددت الاسـتاذة أمينة بقاص على اهمية تطوير المهارات الحياتية حيث بصمت جامعة شعيب الدكالي نتائج جد ملموسة في الموضوع.

بدورها أوضحت الأستاذة دنية رابحي، أستاذة باحثة و مكلفة بمهمة البحث العلمي و التعاون بكلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بالجديدة، كافة المبادرات العلمية و التظاهرات التي سبق و أن اطلقتها المؤسسة الجامعية، سواء حينما كانت كلية متعددة التخصصات او في وضعها الحالي ككلية للحقوق، إهتمت بمواضيع الإقتصاد التضامني الاجتماعي، و أهمية تقوية المهارات الحياتية و الذاتية للطلبة الحاملين لمشاريع مقاولاتية، كما أن مجموعة من الطلبة الباحثين بسلط الدكتوراه يشتغلون تحت اشراف الأساتذة الجامعيين على مواضيع تتعلق بالمقاولة و الاقتصاد الاجتماعي
و التضامني

من جهته قدم الأستاذ عبدالحكيم قشار أستاذ باحث و منسق الإجازة الأساسية “المقاولة و تدبير المؤسسات”، بكلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الإجتماعية بالجديدة، مداخلة حول أهمية تعزيز روح المقاولة داخل صفوف الشباب، مبرزا ان الاقتصاد الوطني يضل عاجزا للاستجابة لكافة أعداد الخريجين من مختلف الجامعات المغربية.

بينما شدد السيد أرنولد برويل، الكاتب العام لمعهد التعاون الإجتماعي الدولي (ICOSI)، على أن الاقتصادي التضامني الاجتماعي من شأنه تقوية قدرات الشباب و تعزيز ادماجهم الاجتماعي، لتحقيق الإستقلال المادي و المساهمة في إنعاش الإقتصاد الوطني.

هذا و عرف السيد سعيد رملي رئيس تعاونية المقاولين المتضامنين، بكافة المراحل التي سيعرفها المشروع المندرج ضمن برنامج “مشاركة مواطنة”، حيث سينظم خلال هذا الأسبوع ثلاثة ندوات رقمية عن بعد، مئة بالمئة شبابية، و هي فرصة لتعزيز مشاركة الشباب داخل المجتمع منذ بداية المشروع، فيما سيعرف الدخول الجامعي الجديد المقبل حملة تواصلية للتعريف به، فيما ستنظم دورات تكوينية مختلفة، ناهيك عن تأسيس لجنة شبابية تهتم بقضايا المشاركة المواطنة، و إصدار دليل ثم استعراض نتائج المشروع في ندوة صحفية.

فيما أختتمت الندوة الافتتاحية بعرض شريط فيديو من اعداد مختلف طلبة الاسلاك الجامعية حول قيم المشاركة المواطنة، و تقدم الاستاذ فوزي بوسدرى بتقديم الشكر لكافة المتدخلين على نجاح الندوة الافتتاحية متمنيا التوفيق و السداد في باقي مراحل المشروع المندرج ضمن برنامج “مشاركة مواطنة”.