مضايقات و تهديدات صادمة لصاحبة ملجأ الكلاب الضالة الوحيد بإقليم الجديدة

مضايقات و تهديدات صادمة لصاحبة ملجأ الكلاب الضالة الوحيد بإقليم الجديدة

-متابعة-

تتعرض في الآونة الاخيرة، السيدة سميرة رئيسة جمعية ميرا للرفق بالحيوان و حماية البيئة، لحملة شنعاء يقودها مرتزقة سفهاء، لتلطيخ صورتها امام الرأي العام، اثر حقد دفين لما تقدمه من خدمات جليلة للمجتمع، حيث منذ سنوات بادرت السيدة سميرة الى تأسيس جمعية مختصة في الرفق بالحيوان، و احداثها لملجأ خاص بالكلاب الضالة، يعتبر هو الوحيد بإقليم الجديدة.

هذا و تشتغل السيدة سميرة بإمكانيات ذاتية و شخصية، مع بعض مساهمات متطوعين اعضاء بالجمعية او مساعدات خارجية من وقت الى اخر، في غياب اي دعم مادي من الجهات الحكومية، حيث تشتغل على العناية بالحيوانات الضالة في الشوارع، من خلال التغذية اليومية و التطبيب، الذي يصل الى حد اجراء عمليات جراحية معقدة، ناهيك عن عمليات التعقيم بهدف عدم تكاثرها.

مبادرة سميرة تعتبر انسانية قبل كل شيء، و تستحق الاشادة و التنويه، مع الدعم المعنوي النفسي، ناهيك عن ضرورة تضافر الجهود و دعمها، حيث ان مثل هذه الملاجئ يمكن ان تنقص بشكل كثير، ظاهرة الكلاب الضالة التي تسيء لجمالية المدن، كما ان قتلها بالرمي رصاصا لا يعتبر حلا.

تجدر الإشارة إلى أن السيدة سميرة وضعت شكاية مستعجلة لدى مصالح الأمن الإقليمي، من اجل تحديد ملابسات و افتراءات القذف والسب التي ينهجها البعض ضدها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، كما تلقى قضيتها دعم و مساندة قوية من الهيئات الحقوقية، اذ قاربت عريضة الكترونية من 2000 توقيع مساندة على الصعيد الوطني و الدولي.

لنا متابعة للموضوع ..